جميل شحادة

جبهة التحرير الفلسطينية تنعي القائد الوطني والقومي جميل شحادة “ابو خالد”

فلسطين

نعت جبهة التحرير الفلسطينية المناضل الوطني الوطني الكبير القائد جميل شحادة “ابو خالد” الأمين العام للجبهة العربية الفلسطينية عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الذي توفي بعد عمر مديد سخره لقضيتنا الوطنية وفي خدمة شعبنا وقضاياه الوطنية، وهو من الرعيل المؤسس للنضال الوطني الفلسطيني والقومي العربي المعاصر، فتولى العديد من المهام القيادية الفلسطينية.  

وان جبهة التحرير الفلسطينية اذ تتقدم باحر التعازي القلبية باسم امينها العام الدكتور واصل ابو يوسف ومكتبها السياسي ولجنتها المركزية وعموم قيادتها وكوادرها ومناضليها من سيادة الرئيس محمود عباس والقيادة الفلسطينية والجبهة العربية الفلسطينية والمجلسين الوطني والمركزي الفلسطيني والقوى الوطنية والاسلامية وعائلة الشهيد القائد المناضل جميل شحادة ، مؤكدة أنه ترك ارث نضاليا بتاريخه الحافل في النضال الطويل في الدفاع عن حقوق الشعب الفلسطيني.

وقالت الجبهة في بيان لها إن المناضل القائد  جميل شحادة الذي ربطته بالجبهة علاقات كفاحية وبالقادة الشهداء الأمناء العامين ابو العباس وابو احمد حلب علاقات رفاقية ، منذ البدايات التاريخية للثورة الفلسطينية المعاصرة، بكل استحقاقاتها التاريخية ومتطلبات جهودها المضنية، ثم نحو صيغتها التوحيدية الوحدوية، حين دخلت الفصائل والقوى الفلسطينية، والنقابات، والشخصيات الوطنية الفاعلة إلى منظمة التحرير، حيث كان له دور فعال في الحفاظ على م.ت.ف الممثل الشرعي الوحيد للشعب الفلسطيني.

وأضافت أن رحيل المناضل الوطني والقومي “ابو خالد” ،هو خسارة كبيرة لشعبنا في هذه المرحلة، حيث انضم إلى قافلة الشهداء الذين صنعوا مجد فلسطين وتاريخها وقدّموا لنا مثلاً في التضحية القادة الرئيس الرمز ياسر عرفات وأبو العباس وطلعت يعقوب وابو احمد حلب وحكيم الثورة جورج حبش وابو علي مصطفى وسمير غوشه وابو عدنان قيس وعبد الرحيم احمد وابو جهاد الوزير وزهير محسن وسليمان النجاب وشيخ الجليل احمد ياسين وفتحي الشقاقي، بعد حياة مليئة بالعطاء والنضال وفي ظروف فلسطينية، تستدعي من الكل الفلسطيني بذل الجهود لمواجهة مأزق الانقسام الوطني وتعزيز الوحدة الوطنية الفلسطينية، لمواجهة الأخطار المحدقة بالقضية الوطنية الفلسطينية.

وقال الدكتور واصل ابو يوسف الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية، في هذا اليوم الحزين، يوم رحيل رفيق الدرب جميل شحادة “ابو خالد”، نجدد ونشدد القول على تعبيد الدرب الوطني، طريق الوحدة الوطنية، ونتوجه بالتعزية لأسرة القائد الشهيد ورفاقه في الجبهة العربية الفلسطينية ولشعبنا الفلسطيني والأمة العربية، مؤكدا على مواصلة الدرب الصعب، الدرب الكفاحي الذي سار عليه الرواد وبناة الثورة ومنظمة التحرير الفلسطينية، وفي مقدمتهم الشهيد، الذي سيبقى في ذاكرة شعبنا وفي ذاكرة رفاقه في الجبهة العربية الفلسطينية وكافة فصائل منظمة التحرير، في قلب التاريخ الفلسطيني وصفحاته منذ النكبة الفلسطينية والقومية، التي كان شاهداً عليها.

وقال أبو يوسف لقد مضى الشهيد القائد ابو خالد على طريق حق تقرير المصير ودولة فلسطين المستقلة وعاصمتها القدس، وحق عودة اللاجئين إلى ديارهم التي شردوا منها.

وعاهدت الجبهة القائد الشهيد على الاستمرار في طريق النضال حتى تحرير الارض والانسان. سائلين المولى عز وجل أن يتغمد القائد الشهيد بواسع مغفرته ورحمته ويسكنه فسيح جناته، وان يلهم ذويه الصبر والسلوان.

يذكر أن شحادة، عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، وأمين عام جبهة التحرير العربية، توفى الثلاثاء 31 يناير/كانون الثاني، عن عمر يناهز 70 عاماً،

المصدر: اليسار اليوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Show Buttons
Hide Buttons