أرشيفية

الشيوعي اللبناني يزور السفارة الكوبية لتقديم العزاء في رحيل فيدل كاسترو

لبنان

زار وفد من المكتب السياسي في الحزب الشيوعي اللبناني يتقدمه الأمين العام للحزب حنا غريب، السبت 26 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري، مقر السفارة الكوبية في لبنان، لتقديم واجب العزاء إلى كوبا وشعبها وكافة الوطنيين برحيل القائد المناضل فيدال كاسترو. وكان في استقبال الوفد القائم بالأعمال الكوبي وطاقم السفارة.

وعبر وفد الشيوعي عن تعازيه بفقدان قائداً أممياً ثورياً تاريخياً، مشدداً على أن كاسترو سيبقى مثالاً تحتذي به شعوب العالم التي تخوض معارك التحرر الوطني في مختلف أنحاء العالم.

وكان المكتب السياسي في الحزب الشيوعي اللبناني قد أصدر بياناً نعى فيه الفقيد، جاء فيه:

“ستبقى يا فيدال رمزاً للثورة والصمود والكرامة الوطنية

ودع العالم اليوم قائداً ثورياً تاريخياً أشعل الثورة الكوبية التي جعلت من تلك الجزيرة الصغيرة منارة للثوريين والتقدميين، وألهم مع رفيقه ارنستو غيفارا ثورات أميركا اللاتينية، ودعم بكل ما استطاعت بلاده شعوب أفريقيا وفلسطين والشعوب العربية من أجل التحرر والاستقلال ومن أجل التغيير والعدالة.

لقد حولت الثورة بقيادة فيدال دولة كوبا من ساحة خلفية للترفيه عن رأسمالي الولايات المتحدة ومزرعة لمنتوجاتهم، إلى دولة سيدة مستقلة تؤمن حقوق شعبها الصحية والتربوية والاجتماعية. وصارت بفضل إصرار شعبها وقيادتها على الصمود تحت الحصار القاسي وفي أصعب الظروف رمزاً للكرامة الوطنية، ومثالاً تحتذي به شعوب العالم التي تخوض معارك التحرر الوطني في مختلف أنحاء العالم. وليس سراً أن كوبا دعمت حركات التحرر الوطني سياسياً وإعلامياً وتربوياً وعسكرياً ومنها الثورة الفلسطينية والمقاومة الوطنية اللبنانية التي تخسر اليوم قائداً عالمياً تعتبره أحد ملهميها.

وبحرص شديد من الحزب الشيوعي الكوبي وقائده فيدال كاسترو، ظلت القيادة الكوبية قريبة من شعبها، تقف عند رأيه ومطالبه من خلال لجان الأحياء وفروع الحزب ومؤسسات الدولة الجماهيرية وتلتزم بما تخرج به توصياته وقراراته فنال فيدال كل ثقة شعبه ودعمه وإخلاصه.

يرحل فيدال كاسترو اليوم تاركاً وراءه إرثاً نضالياً عظيماً سوف ينير درب أجيال كثيرة من بعده، ودولة صامدة وشعبا عزيزا مكرماً مستقلاً.

يشارك الحزب الشيوعي اللبناني الرفاق في كوبا حزنهم، كما يشاركهم فخرهم بذلك القائد الرمز الذي لن تنساه شعوبنا وستستلهم منه ومن شعب كوبا آيات الكرامة والإباء.

من حزبنا إلى فيدال كاسترو ألف وردة وتحية، وإلى الشعب الكوبي خالص العزاء وكل الحب والتضامن”.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Show Buttons
Hide Buttons