«حشد» يدين قرار السلطات اللبنانية بناء جدار أسمنتي حول مخيم عين الحلوة

الأردن

أدان حزب الشعب الديمقراطي الأردني «حشد» قرار السلطات اللبنانية بناء جدار أسمنتي حول مخيم عين الحلوة.

واعتبرت دائرة اللاجئين “عودة” في حزب الشعب، في بيان صادر لها، الأربعاء 23 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري، أن القرار “سابقة خطيرة بحق الشعب الفلسطيني، وان وجود جدار اسمنتي حول مخيم عين الحلوة وبغض النظر عن أسبابه الواهية لا يمكن أن يعالج عشرات الاشكالات في العلاقة الفلسطينية اللبنانية”.

وأشار البيان الى أن “عودة” ترى بأن الشعب الفلسطيني بحاجة الى ميزان عدالة أكثر من حاجته لجدران اسمنتية تكرس جدران الحرمان من الحقوق الإنسانية.

وأضاف، “إن شعبنا بحاجة الى الخروج لرحاب الأخوّة بدلا من الجدران التي ستعقد المشكلات ولا تساهم في علاقات مستقبلية صحيحة ومبنية على الحوار وبالاستناد الى مصلحة الشعبين الشقيقين”.

وأردف، “اننا في عودة نعتبر الجدار جدارا استفزازيا، ويخدم أهداف القوى المعادية بتوجيه أصابع الاتهام الى التجمعات الفلسطينية سواء تمت المجاهرة بذلك أم لا، وإن مخيم عين الحلوة عنوان بطولة وليس ملاذا للإرهابيين”.

واختتمت دائرة اللاجئين بيانها بنداء أخوي وانساني الى القيادة العليا السياسية والعسكرية اللبنانية لإعادة النظر بهذا الجدار.

وكانت السلطات اللبنانية قد شرعت في وقت لاحق بالبدء في بناء جدار إسمنتي حول مخيم عين الحلوة للاجئين الفلسطينيين الذي تقطنه ثمانون ألف نسمة قرب مدينة صيدا في جنوب البلاد. ويقوم الجيش اللبناني -الذي رسم مسار الجدار وحدد نقاط أبراج المراقبة- بالإشراف المباشر على أعمال البناء بالتنسيق مع القوى الحزبية الفلسطينية.

%d8%ac%d8%af%d8%a7%d8%b1-%d8%b9%d9%8a%d9%86-%d8%a7%d9%84%d8%ad%d9%84%d9%88%d8%a9

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Show Buttons
Hide Buttons