الوطد يستنكر الإقصاء الممنهج للتيار الوطني الديمقراطي والتنكر لتضحياته

تونس

أعلن حزب الوطنيين الديمقراطيين الموحد (الوطد) رفضه التام لـ “توظيف ملف العدالة الإنتقالية لصالح أجندات حزبية خادمة لمشروع دولي وإقليمي معلوم يستهدف وحدة بلادنا دولة ومجتمعا”.

وقال الحزب في بيان له، الأربعاء 23 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري، إنه “بعد متابعته لسير جلسات الإستماع العلنية لضحايا إنتهاكات حقوق الإنسان إبان العهد البائد، يؤكد للرأي العام الوطني تمسكه بمسار العدالة الإنتقالية ورفضه كل محاولات الإلتفاف عليه على الرغم من تحفظه على تركيبة الهيئة وآدائها”.

وأكد الحزب على “إستنكاره الإقصاء الممنهج للتيار الوطني الديمقراطي والتنكر لتضحياته والإنتهاكات التي طالت مناضليه عبر التصفية الجسدية والتعذيب حتى الموت والتجنيد القسري منذ حكم النظام البورقيبي وصولا الى حكم الترويكا”.

مؤكداً على “تشبثه بتحديد المسؤولين عن الانتهاكات التي قامت بها حكومة الترويكا والمليشيات الموالية لها من إغتيالات سياسية وإعتداء على مظاهرتي 7 و9 أبريل/نيسان 2012 وإقتحام مقر الإتحاد العام التونسي للشغل في 4 ديسمبر/كانون الأول 2012 وإستعمال الرش في قمع أهالي سليانة”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Show Buttons
Hide Buttons