علينا أن نستفيد من تجربتنا

كتب : عباس الجمعة*

العودة للماضي إن لم تكن للاستفادة والبناء فهي تضليل أو هراء، ما يجعلك تهدر وقتك للتطرق إلى أمور تناسيناها لضرورة الانطلاق الصحيح البنّاء، التاريخ لا يعرف الفراغ مهما تكن حقائقه مرة وقاسية، وأي قطع مع التاريخ هو قطع مع الحاضر، بهذه اللغة الحاسمة نحدد فهمنا للتاريخ والحاضر معا، وما دام التاريخ هو حاضن الراهن، وخاصة أمام الموضوع الوطني فلسطيني، لهذا علينا ان نعطي رؤيتنا وأهدافنا القومية باستمرار مضمونا تقدميا.

في ظل هذه الظروف نقف أمام صورة نضال وصمود وتضحيات الشعب الفلسطيني، الذي رفض الغزوة الصهيونية منذ عام 1882، ورفض وعد بلفور عن طريق الإضراب والمظاهرة والاحتجاج، فكانت الانتفاضة الأولى عام 1921، وانتفاضة عام 1929، وانتفاضة عام 1933، وصورة البطل عز الدين القسام يمتشق السلاح ويوجه الرصاص إلى الاستعمار البريطاني المحتضن للمشروع الصهيوني، في عام 1936، تلك الثورة التي أربكت الاستعمار البريطاني إرباكا حقيقيا وكادت تلك الثورة أن تصل إلى الانتصار لولا التآمر الإمبريالي الرجعي العربي الذي عانى منه الشعب الفلسطيني وما زال يعاني منه حتى هذه اللحظة.

تمر أمامنا صورة الآلاف من شهدائنا تعلقهم الإدارة البريطانية في ذلك الوقت على أعواد المشانق، نتذكر اليوم كل هذا الصمود، كل تلك الدماء، كل هذه التضحيات ويستمر الشريط ونقف أمام عام 1948 وتحاول جماهير شعبنا الفلسطيني أن تصمد على ارضها وتحمل السلاح وتبدأ في عملية القتال وتقدم المئات والآلاف من الضحايا ثم تتدخل الأنظمة العربية من جديد في عام 1948 لتطلب من الشعب العربي الفلسطيني أن يترك سلاحه لأنها هي التي تريد أن تتصدى للغزوة الصهيونية وتحبط مشروع إقامة الكيان الصهيوني. ويتشرد الشعب الفلسطيني في الوديان والجبال ويتوزع في الضفة الشرقية من الأردن، في لبنان، في سوريا ويعيش في المخيمات.

رغم ذلك تقف هذه الجماهير في عام 1949 و1950 وطيلة الخمسينات ترفض كافة مشاريع الاستيطان التي أرادت من خلالها هيئة الأمم المتحدة أن تجد حلا زائفاً للقضية الفلسطينية وتبدأ الثورة الفلسطينية المعاصرة في الستينيات وتمتد الثورة بعد هزيمة 1967 وتتربص بها قوى الشر، ولكن جماهير الثورة تصمد في معركة الكرامة المجيدة، وتصمد في الأغوار، وتصمد في الوحدات، وتصمد في الأردن، ويكلفها هذا الصمود عشرات الآلاف من الضحايا والعذابات والآلام.

ويستمر هذا الشريط أمام أعيننا في مناسبات من هذا النوع، تبدأ المؤامرات تستهدف ضرب الثورة الفلسطينية على أرض لبنان وتشن الغارات الجوية والغارات البحرية والغارات البرية ثم يحدث اجتياح أيلول عام 1972، و الحرب الأهلية التي فجرتها القوى المعادية في وجه الحركة الوطنية والثورة الفلسطينية منذ أبريل/نيسان 1975 واجتياح الجنوب في مارس/آذار 1978، ورغم كل ذلك يبقى الشعب الفلسطيني مدافعاً عن قضيته العادلة وتبقى بندقيته مرفوعة رغم كل هذه المؤامرات، واتى اجتياح عام 1982 للبنان وبعد صمود اسطوري في عاصمة العرب بيروت كان خروج الثورة الفلسطينية من لبنان الى الدول العربية، اردت استعراض هذا الشريط لأسجل ان الثورة الفلسطينية بعد هذه المسيرة الطويلة من الآلام ومن التضحيات، من الدماء، ترفض الغزوة الصهيونية وهي سائرة في طريق النضال والتحرير مهما بلغت التضحيات، رغم توقيع اتفاق أوسلو ورغم الظروف المحيطة به من كافة الجوانب بهدف زرع اليأس في نفوس الشعب الفلسطيني.

ومن هنا نرى اليوم انتفاضة شابات وشباب فلسطين التي اتت بعد اثنان وعشرون عاما على مفاوضات لم تقدم شيئا للشعب الفلسطيني ، فهذه الانتفاضة ترسم اليوم بأحرف من نور خارطة فلسطين بماء شهدائها ، ورغم العدوان والاستيطان والاعتقالات والاعدامات الميدانية التي لم تتوقف، ومن هنا نسجل تقدرينا للشعب الفلسطيني ومقاومته.

فلنتعلم من التجارب ولنطبقها على واقعنا ولنرفع شعار، الشعب الفلسطيني قادر على مواجهة المخططات المعادية ومن هنا، نحن نعرف، نحن نعلم ان هناك مؤامرة تستهدف الهوية الفلسطينية تستهدف المشروع الوطني الفلسطيني، تستهدف منظمة التحرير الفلسطينية، ولكن نقول ان الشعب الفلسطيني قادر على مجابهة هذه المخططات ، وهذا يتطلب ان نقدم هدية للشعب الفلسطيني وهي الوحدة الوطنية وانهاء الانقسام الكارثي.

إن القوى الإمبريالية لم تتوقف، وستستمر في تنفيذ مخططاتها، وفي هذه الفترة بالذات تخطط الإمبريالية والأستعمارية تستمر بهجمتها من خلال القوى الارهابية ضد المنطقة، لهذا نرى ضرورة استنهاض الطاقات لمجابهة المخطط الإمبريالي التي يسعى لتقسيم المنطقة والسيطرة على مقدراتها، لهذا نرى صمود المقاومة العربية، ونرى الشعوب العربية التي تدافع عن دولها ، ستتمكن من دحر مخططات الإمبريالية.

على كال حال نحن نحدد عناوين المرحلة التي نتصدى لها، بشكل جاد، بعيداً عن المزايدات، بعيداً عن المهاترات، من أجل انهاء الانقسام الكارثي وإنجاز أرقى مستوى ممكن من الوحدة الوطنية الفلسطينية ضمن اطار منظمة التحرير، ونحن على أبواب انعقاد المجلس الوطني الفلسطيني، البعض لا يرى أن الوحدة الوطنية سلاحاً سحرياً، لكنها الوسيلة الأساسية لتصليب أداة الانتفاضة والمقاومة، وضمانة تحقيق حد أعلى من الموقف الوطني الفلسطيني، لأنه باختصار شديد، يجب أن نهيء انفسنا للتصدي للمشاريع التي تستهدف القضية الفلسطينية.

وهذا واجب على حركة فتح ان تقيم في مؤتمرها السابع مسيرة النضال الوطني، وتقيم تجربة الثورة الفلسطينية، من خلال هذا المقياس، لأن عملية الفرز، يجب أن تتخذ باستمرار مثل هذه المواقف بشكل علمي وبشكل مقبول، وواجب فصائل منظمة التحرير ان تحدد بوضوح كيف يكون موقف الاسناد، ومن خلال توضيحها لموقف الاسناد ، من حق الدول العربية ان تدعم صمود الشعب الفلسطيني ونضاله، وتطالب بمقاطعة القوى المعادية والمتآمرة على القضية الفلسطينية.

ختاما: نضع هذه المقاييس، ونحن على أبواب المؤتمر السابع لحركة فتح حيث نتطلع الى إعادة تقييم مسيرة النضال الوطني، وتقييم تجربة الثورة الفلسطينية، من خلال هذا المقياس، لأن عملية الفرز، يجب أن تتخذ باستمرار في مثل هذه الظروف بشكل علمي وبشكل مقبول، وواجب فصائل منظمة التحرير ان تحدد بوضوح كيف يكون موقف الاسناد، ومن خلال توضيحها لموقف الاسناد، ومن حق الدول العربية ان تدعم صمود الشعب الفلسطيني ونضاله، وكما نحن نتطلع الى كافة القوى التقدمية العربية والعالمية ان تستنهض طاقاتها الى جانب الشعب الفلسطيني.

*كاتب سياسي فلسطيني

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Show Buttons
Hide Buttons