مئات البرازيليين في الشوارع ضد الاجراءات الليبرالية الجديدة

البرازيل

تظاهر الأربعاء 16 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري، مئات من البرازيليين في الشوارع ضد الاجراءات الليبرالية الجديدة.

كان الرئيس ميشال تامر قد دعا أعضاء مجلس الشيوخ لعشاء فاخر، في محاولة منه لحشد أعضاء المجلس للموافقة على التعديل الدستوري، الذي ينص على تجميد الميزانية والحد من الإنفاق العام لمدة 20 عاما.

وأغلق المحتجون الطريق إلى قصر الفورادا (مقر الحكومة) لمنع عشاء تامر مع أعضاء مجلس الشيوخ.

في مايو/أيار الماضي، أعلن الرئيس ميشال تامر انه سيسعى للموافقة على التعديل الدستوري لخفض الاستثمارات العامة و”استرداد” الاقتصاد. وفي أكتوبر/تشرين الأول، وافق مجلس النواب البرازيلي.

النقابيين والمنظمات الاجتماعية يشكون من أن هذا القرار من شأنه أن تجميد استثمارات الدولة في القطاعات الرئيسية مثل الصحة والتعليم.

يذكر أن ميشال تامر تولى منصبه بعد انقلاب برلماني ضد الرئيسة المنتخبة ديلما روسيف.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Show Buttons
Hide Buttons