وسط حشد جماهيري، قيادي في حزب الشعب الفلسطيني يطالب بريطانيا بالاعتذار

غزة

قال وليد العوض عضو المكتب السياسي لحزب الشعب الفلسطيني، أن على بريطانيا تحمل مسؤولياتها التاريخية والاعتذار لشعبنا لما لحق به من مآسي وويلات نتيجة وعد بلفور المشؤوم.

جاء ذلك خلال اعتصام نظمته القوى الوطنية والاسلامية أمام مقر الامم المتحدة في غزة، الأربعاء 2 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري، وذلك على أبواب دخول الذكرى المئوية لوعد بلفور المشؤوم.

وأضاف العوض في كلمة له وسط حضور جماهيري كبير، ان هذا الوعد الذي شكل نقطة إرتكاز رئيسية للمشروع الصهيوني في المنطقة ومكن العصابات الصهيونية بدعم من الامبريالية البريطانية والعالمية وبتواطؤ مع الرجعية العربية واستغلال حالة التفكك والانقسام التي كانت سائدة في الحركة الوطنية الفلسطينية آنذاك، من إبتلاع أرضنا وتحويل غالبية شعبنا الفلسطيني الى لاجئين. واكد يقول، إنه وبالرغم من هذا الوعد فإن شعبنا ظل مصراَ على تمسكه بحقوقه الوطنية العادلة والمشروعة بإقامة دولته الفلسطينية المستقلة والعودة، رغم من إرتكبته العصابات الصهيونية من مجازر وتدمير لأغلب القرى والمدن والبلدات الفلسطينية، مشيراَ لصمود الشعب الفلسطيني وإصراره على مقاومة الاحتلال بشتى أشكال المقاومة المشروعة، وتحقيقه للعديد من الانجازات الوطنية والنجاحات السياسية والدبلوماسية هنا وهناك.

ومضى العوض يقول: اليوم نقول للعالم أجمع من أمام مقر الامم المتحدة، شعبنا الفلسطيني إن لم ينل حقوقه كاملة، فإن العدل سيبقى مفقوداَ والسلام والأمن سيبقى ناقصاَ، وشعبنا سيواصل كفاحه حتى تحقيق حقوقه الوطنية.

ووجه العوض خلال كلمته عدة رسائل، أبرزها الى بريطانيا، محملاَ إياها المسؤولية التاريخية على جريمة وعد بلفور وما الحقته بشعبنا وترتب عليها من ظلم وجرائم جراء هذا الوعد، وطالبها بالتكفير عن جريمتها بالاعتذار للشعب الفلسطيني وذلك عبر الاعتراف الفوري بالدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس وحق شعبنا بالعودة . كما وجه العوض التحية لكل الاحرار المتضامنين مع قضيتنا الوطنية بما فيهم أصدقاء شعبنا في بريطانيا، مطالباَ بالتحرك لتشكيل حملة دولية ضاغطة على بريطانيا واجبارها على الاعتذار لشعبنا والاعتراف بحقوقه.

 

1

 

أما الرسالة الثانية فوجهها للأمم المتحدة، يطالبها بتطبيق قرارات لجانها وكافة الهيئات المنبثقة عنها، والكف عن الكيل بمكيالين تجاه قضية شعبنا، وعدم إنحيازها للمشروع الصهيوني.

وخاطب العوض، العرب، قائلاَ: “إننا ونحن نستشعر الخطر التي تمر به المنطقة من إعادة رسم للحدود وتشريد الشعوب واقامة كيانات جديدة، فإننا نتطلع اليكم للوقوف الى جانب الحقوق الوطنية والانسانية المشروعة للشعب الفلسطيني. كما ونتوجه الى مصر الشقيقة لاستئناف دورها الاخوي في رعاية وتطبيق المصالحة الفلسطينية وتنفيذ ما اتفق عليه سابقا.

وتناول العوض حالة الارباك الفلسطيني الانقسام الراهن ومخاطره، مشيراَ الى ان هذا الحال يساعد على اعاقة تحقيق أهداف شعبنا ويسهم في تمزيق المشروع الوطني الفلسطيني. ودعا الى الاسراع بمغادرة حالة الانقسام البغيض والاتفاق على استراتيجية فلسطينية موحدة، واغلاق هذه الثغرة حتى لا تتسلل من خلالها حلول تنقص من الحقوق المشروعة لشعبنا، وفي مقدمتها اقامة دولته الفلسطينية كاملة السيادة بعاصمتها القدس وعودة اللاجئين الى ديارهم التي شردوا منها.

وإختتم العوض كلمته بالتأكيد على عدم نيل الاحتلال من إرادة شعبنا رغم كل ما تعرض ويتعرض له من تشريد ومجازر، وإصراره على مواصلة كفاحه حتى انجاز حقوقه الوطنية المشروعة.

وفي نهاية الاعتصام قدم ممثلى الفصائل والقوى الوطنية والاسلامية، مذكرة لممثل للأمم المتحدة حول وعد بلفور المشؤوم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Show Buttons
Hide Buttons