الثلاثاء , أكتوبر 17 2017

قانون أمريكي يؤدي بحياة آلاف الكوبيين

حملت صحيفة جرانما اليومية، لسان حال الحزب الشيوعي الكوبي، في عددها الصادر صباح الأربعاء 2 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري، المسئولية لما يسمى بقانون الضبط الخاص بالكوبيين، كالحافز الرئيسي للهجرة الغير شرعية للكوبيين إلى الولايات المتحدة.

وأكد مقال نشر في هذه الصحيفة بمناسبة الذكرى السنوية الـ 50 لتطبيق هذا القانون الذي وصفته كبقايا أخرى من الحرب الباردة، انه قد أودى بحياة الآلاف من الكوبيين والذين ماتوا في مياه مضيق فلوريدا على مر السنين أو استخدام طرق أخرى في المحاولة للوصول إلى أراضي الولايات المتحدة.

وتشير الصحيفة الكوبية إلى أن سياسة واشنطن الهجرية تجاه كوبا، أصبحت تحت مراقبة المجتمع الدولي اكثر من أي وقت مضى، وتولد معارضة قوية ليس فقط في البلدان المتأثرة مباشرة ولكن في أجزاء مختلفة من المنطقة التي تتأثر من هذه السياسة.

وحذرت جرانما من أن المعاملة التفضيلية من قبل الولايات المتحدة للذين تولدوا في كوبا تسعى في الواقع إلى تشجيع الهجرة الغير شرعية لغرض زعزعة الاستقرار ومكمل للحصار الاقتصادي والتجاري والمالي الذي تفرضه الحكومة الأمريكية منذ اكثر من نصف قرن من الزمن ضد الجزيرة الكاريبية.

وفي هذا الصدد أكد مقال الصحيفة، على أن كوبا قد شرعت في تغيرات عام 2013 تتعلق بسياسة الهجرة لتسهيل الإجراءات المرتبطة بالسفر، في حين يتم الترويج لأشكال التنقل المنتظمة والآمنة.

وانتقدت الصحيفة، انه وبدورها تستمر الولايات المتحدة في تطبيق قوانين وسياسات اتخذتها قبل 50 عاما متعارضة مع تأييد الأغلبية في الوقت الحالي لتطبيع العلاقات بين البلدين وإنهاء الحصار.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Show Buttons
Hide Buttons