الثلاثاء , سبتمبر 19 2017
المواطن المغربي، محسن فكري

فيدرالية اليسار الديمقراطي تدين قتل بائع أسماك بمدينة الحسيمة

المغرب

قالت فيدرالية اليسار الديمقراطي أنها تلقت بأسف وألم شديدين نبأ مقتل المواطن محسن فكري بمدينة الحسيمة مساء الجمعة 28 أكتوبر/تشرين الأول الجاري.

وأشارت الفيدرالية في بيان، مساء السبت، الى أن السلطات المحلية أقدمت وبطريقة غير قانونية على مصادرة كمية من السمك كان يهم ببيعها، بدعوى أن الأمر يتعلق ببضاعة يمنع تداولها، لتلقي بها في شاحنة للنفايات، وأمام محاولة الضحية استرجاع سلعته تم “طحنه” مع الأزبال بدم بارد وأمام مرأى كل من كان حاضرا من سلطات ومواطنين.

وأدانت الفيدرالية في بيانها “التصرفات اللا مسؤولة للسلطات المحلية التي أدت إلى وقوع هذا الحادث الشنيع”.

كما شجبت “عدم لجوء السلطات المحلية إلى تطبيق القانون المعمول به في مثل هذه الحالات ولجوؤها إلى اعتماد ممارسات مهينة وحاطة بكرامة المواطنات والمواطنين، والتي تدينها كل الشرائع الإنسانية”. وطالبت بفتح “تحقيق عاجل ونزيه من طرف المؤسسات المختصة للكشف عن الجهات والأطراف المتورطة في هذا العمل المتوحش والشنيع وتقديمهم للعدالة”.

فيما ثمنت “احتجاجات المواطنات والمواطنين وانتفاضتهم ضد الحكرة والقمع المخزني وتجبر السلطات واستهتارها بحياة المواطن”.

كما أعلنت فيدرالية اليسار انخراطها في “مختلف الأشكال الاحتجاجية الرافضة للتسلط والقمع والتهميش”.

وتعود وقائع الحادثة إلى الجمعة 28 أكتوبر/تشرين الأول بعدما صادرت السلطات المحلية داخل ميناء مدينة الحسيمة المغربية سلعة الشاب، محسن فكري، بحجة أن السمك الذي كان يبيعه ممنوع صيده. ووفقا لروايات نشطاء مغاربة على وسائل التواصل، فإن أحد رجال الشرطة رمى سمك البائع في شاحنة نفايات ما دفع الشاب إلى إلقاء نفسه في الشاحنة احتجاجا على مصادرة سلعته.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Show Buttons
Hide Buttons