تظاهرات نقابية في أثينا، 19 أكتوبر/تشرين الأول 2016

الشيوعي اليوناني: ينبغي أن يرمي الشعب أكاذيب الحكومة ودعايتها في سلة المهملات

أودع وفد للنقابات اليونانية مشروع قانون بشأن الاتفاقات الجماعية، في البرلمان اليوناني، فيما جرى تسليم مشروع القانون لجميع الأحزاب باستثناء حزب الفجر الذهبي الفاشي، من قبل وفد ممثلي النقابات.

وقد تم إيداع القانون للتصويت في البرلمان عن طريق المجموعة البرلمانية للحزب الشيوعي اليوناني، التي تجاوبت مع الطلب المقدم من الوفد النقابي.

يذكر أن نص القانون وضع بمبادرة من اتحادات ومراكز عمالية وشارك في التوقيع عليه حتى الآن 513 منظمة نقابية.

وفي ذات السياق، نظمت أكثر من 500 نقابة، في ساحة السيندغما، مظاهرة جماهيرية، لمقاومة التدابير الجديدة المناهضة للعمال في مجال الشؤون العمالية، داعية العمال لتنظيم الكفاح من أجل استرداد الخسائر، وزيادة الرواتب ومعاشات التقاعد، وإلغاء القوانين المناهضة للعمال، داعين للأخذ بمشروع القانون المقترح.

وكانت جبهة النضال العمالي “بامه” قد دعت في بيان لها لحضور تحركات النقابات في أنحاء البلاد، وشارك في تظاهرة أثينا، النائب ذيميتريس كوتسوباس، الأمين العام للجنة المركزية في الحزب الشيوعي اليوناني.

وقال كوتسوباس، في تصريحات لوسائل الإعلام: “ينبغي أن يرمي الشعب اليوناني في سلة المهملات أكاذيب الحكومة ودعايتها، كما والنتائج التي توصل إليها مختلف الخبراء المزعومين، وضغوط الدائنين والاتحاد الأوروبي وصندوق النقد الدولي، وعليه رسم درب كفاحه الخاص. علينا بهبة عامة في كل مكان مع الطبقة العاملة في طليعتها في تحالف مع الشرائح الشعبية الأخرى، ضد الاحتكارات، وضد مسار التنمية الرأسمالي بعينه، وهو الذي يجلب لنا الفقر والأزمات والبطالة. ما من حل آخر ما من منفذ آخر”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Show Buttons
Hide Buttons