الجيش المصري - أرشيفية

الاشتراكي المصري يدعو لتوسيع مفهوم مواجهة الإرهاب وتغيير السياسات الراهنة

أدان الحزب الاشتراكى المصري “العملية الإجرامية التي ارتكبتها الجماعات الإرهابية العميلة، ظهر الجمعة، وترتب عليها سقوط 12 شهيد وعدد من المصابين، في هجوم على كمين “زقدان”، جنوب “بئر العبد”، فى منطقة الشيخ زويد، بمحافظة شمال سيناء”.

ونعى الحزب الاشتراكى المصرى للشعب المصري، في بيان صادر، الجمعة 14 أكتوبر/تشرين الأول الجاري، هذه “الكوكبة النبيلة من أبنائنا، التي سقطت فداءً للواجب، ودفاعاً عن أمن وطننا، وسلامة أرضنا، واستقرار بلدنا”، مؤكداً على أن “هذه الجريمة الخسيسة لن تثبط همتنا، ولن تفت في عضدنا، ولن تكسر إرادتنا، أو تجعلنا ننكص عن المسار الوحيد الذي لا مفر من قطعه حتى النهاية: القضاء قضاءً مبرماً على منابع الإرهاب، واجتثاث بؤره السرطانية من الجذور، مهما تعاظم الثمن، وتطلب من تضحيات”.

وأشار الحزب الاشتراكي المصري في بيانه، إلى “الحاجة الماسة الى توسيع مفهوم مواجهة الإرهاب، بحيث يتضمن مواجهة شاملة لجذوره الفكرية والثقافية والاجتماعية، حتى لا تقتصر المواجهة على المواجهة العسكرية والأمنية وحسب”، مؤكدا على “ضرورتها وعدم كفايتها في الوقت نفسه لهزيمة الشبكة العنكبوتية للإرهاب المعولم، الذى تمده أطراف خارجية معادية، بالإمكانيات المادية واللوجستية، وجميع أسباب الحياة”.

وأضاف البيان، “يتطلب النجاح فى تحقيق هذه الغاية المصيرية، لم شمل الأمة، وضم الصفوف فى مواجهة خطر الإرهاب الذي يهددنا، الأمر الذي يتحقق بإشاعة العدل في المجتمع، وتحقيق شعار العدالة الاجتماعية الذي نادى به الشعب طويلاً دون أن يُنجز، وبالتزام سياسات مغايرة للسياسات الراهنة، ترفع الأعباء الثقيلة عن كاهل عشرات الملايين من مواطنينا، وتمنحهم حافزاً حقيقياً للتماسك ضد عدو الوطن والأمة، وتقطع الطريق على محاولات أعدائنا الاصطياد في المياه العكرة لمعاناة المواطنين، التي تصاعدت إلى الذروة في الفترة الأخيرة”.

يذكر أن العميد محمد سمير، المتحدث العسكري باسم القوات المسلحة المصرية، نشر بياناً، عصر الجمعة 14 أكتوبر/تشرين الأول الجاري، قال فيه “قامت مجموعة مسلحة من العناصر الإرهابية صباح اليوم الجمعة بمهاجمة إحدى نقاط التأمين بشمال سيناء مستخدمة عربات الدفع الرباعي. وعلى الفور تم الاشتباك معهم وتمكنت عناصرنا من قتل عدد 15 إرهابياً وإصابة عدد منهم”. وأشار سمير الى أن الإشتباكات أسفرت عن إستشهاد عدد 12 من رجال الجيش، وإصابة 6 آخرين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Show Buttons
Hide Buttons