غلاف الكاتب

«فيدل كاسترو: بطل المحرومين» كتاب جديد في فرنسا للتعريف بالزعيم الكوبي

بمناسبة الذكرى 90 لميلاد القائد التاريجي فيدل كاسترو، قدم المثقف الفرنسي، سليم العمراني، المتخصص في شؤون كوبا، في باريس كتابا بعنوان “فيدل كاسترو: بطل المحرومين”.

وسلط الكاتب الفرنسي في عرضه للكتاب في مقر منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونيسكو)، الضوء على الأهمية العالمية للقائد التاريخي للثورة الكوبية ودوره كمدافع على حقوق الضامنة للغالبية المستبعدة تقليديا.

وأشار سليم العمراني إلى الشرعية التاريخية للقائد الكوبي الذي غادر امتيازات الطبقة ليصبح مدافعا عن العدالة في بلاده والعالم اجمع.

وأكد الكاتب على الدور الحاسم للكفاح المسلح الذي قاده فيدل كاسترو، والذي أدى إلى استقلال الجزيرة الكاريبية ونهاية ديكتاتورية فولهينسيو باتيستا الموالية للإمبريالية.

وأشار العمراني، الى ثلاثة جوانب تميز شخصية فيدل كاسترو. فهو أولا، مهندس السيادة الوطنية التي حققت حلم البطل الوطني خوسيه مارتي، كوبا مستقلة، واستعادة الكرامة لشعب الجزيرة. ومن ثم المصلح الاجتماعي الذي تولى قضية التواضع والإذلال. وأخيرا، هو الأممي الذي مد يدا سخية للمحتاجين والذي يضع التضامن والتكامل في مركز السياسة الخارجية لكوبا.

وفي تقديمه للكتاب، الصادر عن “استريلا”، قال إغناسيو رامونيه، مدير صحيفة لوموند ديبلوماتيك باللغة الإسبانية، “ربما يكون هذا الكتاب هو الأفضل في فرنسا الذي يتناول واقع كوبا اليوم، ويرسم صورة القائد التاريخي للثورة الكوبية، ويجلب فكرة رائعة إلى واحد من أعظم شخصيات القرن العشرين”.

وكان الكاتب قد أشار في وقت لاحق الى أنه عندما يتعلق الأمر بتقديم رؤية بديلة لكوبا وثورتها، يكون من المرجح، مع بعض الاستثناءات، أن لا يلقى أي تغطية من وسائل الإعلام. لذلك ناشد الكاتب جميع أصدقاء كوبا وكذلك المهتمين في هذا البلد أن يشاركوا في توزيع الكتاب وتعميم المعلومات التي جاء بها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Show Buttons
Hide Buttons