الثلاثاء , سبتمبر 19 2017

احتجاجات حاشدة في بلجيكا ضد الاقتطاع من البرامج الاجتماعية

تظاهر نحو 70 ألف شخص، في بروكسل، عاصمة بلجيكا، الخميس 29 سبتمبر/أيلول الجاري، احتجاجا على خفض الرعاية الاجتماعية التي فرضتها حكومة رئيس الوزراء شارل ميشيل. وهو الاحتجاج الرابع ضد اجراءات الحكومة الليبرالية الجديدة، بخصوص قانون وساعات العمل وسن التقاعد. .

وفقا لهيت لاتست نيوز، كانت هناك بعض الاشتباكات مع الشرطة والمتظاهرين تسببت في بعض الأضرار المادية. وأثرت الاحتجاجات على تشغيل خط المترو، وستة خطوط ترام. كما أغلق المرور.

وقال أحد المتظاهرين، أنه خلال سنتين من حكومته، تخصص ميشيل في “أخذ المال من الفقراء وإعطائه للأغنياء”.

وندد متظاهر آخر، بتأخير سن التقاعد إلى 67 عاما. وأضاف “أعتقد أن هذا الاجراء غير معقول، كما أنه ليس للباحثين عن عمل من الشباب”. وأضاف، أن الاحتجاجات الحاشدة ضد الحكومة البلجيكية سوف تضطرها لاجراء محادثات مع النقابات وأرباب العمل، فضلا عن إجراء تغييرات في تدابيرها من الاقتطاع من البرامج الاجتماعية”.

يذكر أن الغضب الشعبي البلجيكي ليس فقط بسبب السياسات التقشفية للحكومة البلجيكية لكن بفعل ما كشف عنه موخرا من فساد مالي وتهرب ضرائبي لبعض كبار الفاعلين ماليا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Show Buttons
Hide Buttons