تزايد التضامن الدولي مع فنزويلا

88 دولة في مجلس الأمم المتحدة لحقوق الإنسان تطالب باحترام سيادة فنزويلا

أعربت البلدان الأعضاء في التحالف البوليفاري لشعوب القارة الأمريكية (ألبا-TCP)، والمجموعة الأفريقية والمجموعة العربية في مجلس حقوق الإنسان التابع لمنظمة الأمم المتحدة المتحدة (UN)، عن دعمها للحكومة الحالية في فنزويلا.

وفي بيان موقع من 88 دولة من الدول الأعضاء في مجلس حقوق الإنسان، أعلنت هذه الدول خلال اجتماع مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة الذي عقد في مدينة جنيف السويسرية، الأربعاء 28 سبتمبر/أيلول الجاري، دعمها للحكومة الدستورية لجمهورية فنزويلا البوليفارية، برئاسة نيكولاس مادورو، ودعم التزامه بالحفاظ على السلام وضمان المؤسسات الديمقراطية في البلاد والعزم لضمان الاحترام الكامل لحقوق الإنسان والحريات الأساسية في فنزويلا.

وبالمثل، طالبت الدول الموقعة على البيان، الاحترام الكامل لسيادة فنزويلا، استنادا إلى مبادئ عدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول وتقرير المصير للشعوب، وحقهم في ممارسة النظام الدستوري والسياسي والاقتصادي والاجتماعي الخاص.

كما دعت الدول لإقامة حوار بناء حول الخلافات القائمة، في محاولة للتغلب على التحديات من أجل صالح فنزويلا وشعبها. فيما رفضت محاولات استخدام مجلس حقوق الإنسان لتقويض الديمقراطية في فنزويلا والتدخل في الشؤون الداخلية للدولة.

وفي ذات السياق، نددت بلدان ألبا-TCP، بحسب بيان لها، الأربعاء 28 سبتمبر/أيلول الجاري، بخطة التدخل التي تهدف إلى تقويض أسس الدولة.

وأضاف بيان الألبا، “اننا ندعو الحكومات والشعوب في العالم الذين يحبون السلام والسعي إلى عهد العدالة والمساواة والتضامن بين الدول، التضامن والدعم لفنزويلا وحكومتها الشرعية، ورفض الحملة المغرضة ضد فنزويلا”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Show Buttons
Hide Buttons