وزير خارجية العراق، إبراهيم الجعفري، ووزير خارجية البحرين، الشيخ خالد بن أحمد آل خليفة- 28/9/2016

لقاء وزيرا خارجية العراق والبحرين على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة

التقى الأربعاء 28 سبتمبر/أيلول الجاري، وزير الخارجية العراقية، الدكتور إبراهيم الجعفري، ووزير خارجية البحرين، الشيخ خالد بن أحمد بن محمد آل خليفة، على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك.

وتم خلال اللقاء بحث مُجمل الأوضاع التي تهم بغداد والمنامة، وسبل تعزيزها، واستعراض التطورات الإقليمية، والدولية.

وأكد الجعفري على أن الحشد الشعبي حقق انعطافة في الواقع الأمني الذي يعيشه العراق، وأن الإرهاب يعمل بعقيدة إرهابية منحرفة، ويستهدف الأسواق، والمدارس، والمستشفيات، والمعابد، والمساجد، والكنائس، وأن الحشد الشعبي تشكـل كرد فعل للقضاء على الإرهاب.

وأضاف الوزير، أن الحشد الشعبي يضم فصائل من الشيعة والسنـة، والمسلمين وغير المسلمين، والمسيحيين، والصابئة، والإيزيديين، والعرب، والكرد، والتركمان، مشدداً على أن بيان مجلس التعاون الخليجي يجانب الحقائق في العراق، وتطاوله على الحشد الشعبي يمثـل تحريفاً للواقع خصوصاً أن الحشد الشعبي تشكيل تحت إمرة القائد العام للقوات المسلـحة.

من جانبه أبدى وزير خارجية البحرين رغبته في زيارة بغداد خلال الفترة المقبلة، موجهاً الدعوة للدكتور الجعفري لحضور أعمال حوار المنامة خلال شهر يناير/كانون الأول المقبل.

وأشار الشيخ خالد بن أحمد بن محمد آل خليفة إلى أهمية تطوير العلاقات الثنائية بين بغداد والمنامة، وفتح آفاق التعاون المشترك في المجالات كافة، موضحاً: أن الحشد الشعبي هيئة لا خلاف عليها من حيث التشكيل، وعلى مسؤولي البلدين تبادل الزيارات لتعزيز العلاقات، وتوضيح حقائق ما يجري على الساحة العراقـية.

يذكر ان المجلس الوزاري لمجلس التعاون لدول الخليج العربية، الذي عقد دورته (140)، في 18 سبتمبر/أيلول 2016، عبر عن إدانته للممارسات والجرائم التي ارتكبتها وترتكبها قوات الحشد الشعبي ضد المدنيين في المناطق التي تقع تحت سيطرة تنظيم داعش الإرهابي، بحسب بيان المجلس الوزاري.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Show Buttons
Hide Buttons