الثلاثاء , سبتمبر 19 2017
الحملة الوطنية الأردنية لإسقاط اتفاقية الغاز مع الكيان الصهيوني-أرشيفية

الأردنية لإسقاط اتفاقية الغاز مع العدو الصهيوني: الاتفاقية ستجعل الأردن رهينة بيد العدو

في تصريح صحفي صادر عن الحملة الوطنية الأردنية لإسقاط اتفاقية الغاز مع العدو الصهيوني (غاز العدو احتلال)، الإثنين 26 سبتمبر/أيلول الجاري، بخصوص توقيع لاستيراد الغاز من الكيان الصهيوني من قبل شركة الكهرباء الوطنية المملوكة للحكومة الأردنية، أدانت الحركة توقيع الصفقة، مؤكدة على عدم حاجة الأردن لها.

وقالت الحملة: “بكل بجاحة ووقاحة، تم الإعلان اليوم عن توقيع صفقة استيراد الغاز من العدو الصهيوني من قبل شركة الكهرباء الوطنية الأردنية المملوكة بالكامل من الحكومة الأردنية، بقيمة 10 مليار دولار، كلها من أموال دافعي الضرائب، ستذهب بأغلبيتها لدعم الإرهاب الصهيوني وجيشه واقتصاده ومستوطناته”.

وأضافت: “إن الحملة الوطنية الأردنية لإسقاط اتفاقية الغاز مع الكيان الصهيوني (غاز العدو احتلال)، إذ تدين بأشد عبارات الإدانة هذه الصفقة اللاأخلاقية، والتي ستدعم الإرهاب الصهيوني بالمليارات من أموال دافعي الضرائب من المواطنين الأردنيين، والتي ستجعل الأردن رهينة بيد العدو، وتفرض التطبيع على المواطنين غصباً عنهم، لتؤكد أيضاً أن الأردن ليس بحاجة غاز العدو، فالأردن الآن بات يصدّر الغاز إلى العراق ومصر وأريحا بحسب التصريحات الحكومية، من الفائض المتحقق من ميناء الغاز المسال، إضافة إلى العدد الكبير من المشاريع العاملة فيما يتعلق بتوليد الكهرباء من الطاقة الشمسية، والرياح، وتطوير حقول الغاز المحلية، ومشاريع الصخر الزيتي، والعرض الذي قدمته الجزائر لتوريد الغاز للأردن بأسعار تفضيلية، وغيرها من البدائل الكثيرة المتاحة”.

وختمت الحملة تصريحها: “إن حملة غاز العدو احتلال وهي تستنكر هذا الاستهتار الحكومي الفظيع بمستقبل وأمن البلد ومواطنيه، وإصرار الحكومة على الخضوع الاستراتيجي للصهاينة، والإهدار الكامل للسيادة والكرامة، ستمضي قدماً بمواجهة هذه الصفقة، وسيسجل التاريخ أسماء المتورطين والمسهّلين والموقّعين على هذه الصفقة بكل الخزي والعار اللائق بأفعالهم”.

وكانت الحكومة الأردنية، وقعت، ممثلة بشركة الكهرباء الوطنية الأردنية، الإثنين 26 سبتمبر/أيلول الجاري، اتفاقية استيراد الغاز من الكيان الصهيوني مع شركة “نوبل انيرجي” الأمريكية المطوّرة لحوض البحر المتوسط. وبحسب بيان صادر عن شركة الكهرباء، فإن الاتفاقية ستزود المملكة بنسبة 40% من احتياجاتها لتوليد الكهرباء.

ونقلت وسائل إعلام عبرية عن وزير الطاقة لدى حكومة الاحتلال يوفال شتاينتس قوله، ان “التوقيع على الاتفاق مع الأردن هو إنجاز إسرائيلي مهم جداً، ويشكّل علامة في تعزيز العلاقات والتعاون الاستراتيجي بين إسرائيل والأردن والمنطقة كلها”، مضيفاً “ان هذه اللحظة هي لحظة تاريخية تتحوّل فيها إسرائيل للمرة الأولى إلى مصدرة للطاقة والغاز الطبيعي، لا شك لدي أن اتفاقات أخرى ستوقّع مع دول أخرى، وكذلك سيتم اكتشاف حقول غاز أخرى”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Show Buttons
Hide Buttons