تأييد ترشيح فلاديمير لينين لرئاسة الإكوادور

صدق ممثلي 90 حكومة، على الأقل، من الحكومات المحلية في الإكوادور على دعم ترشيح المبعوث الخاص للأمم المتحدة في حالات العجز، فلاديمير لينين مورينو، في الثنائي مع نائب الرئيس الحالي للجمهورية، خورخي غلاس.

وفي حفل أقيم في غواياكيل، اتفق، رؤساء البلديات ورؤساء مجالس الرعية، على أن مورينو وغلاس هم الأشخاص المناسبين لمواصلة العمل الذي وضعه رئيس الدولة، رافائيل كوريا، لما يقرب من 10 عاما.

وأعلن لينين مورينو، الذي شغل منصب نائب رئيس الإكوادور 2007-2013، في دائرة تلفزيونية مغلقة من جنيف، الجمعة 23 سبتمبر/أيلول الجاري، أنه سيقبل الترشح للرئاسة، إذا طلب حزب اليانزا باييس الحاكم في مؤتمره الوطني المقرر إنعقاده في أكتوبر/تشرين الأول، ذلك.

وقال لينين “إذا قرروا أنه هو الذي ينفذ المشروع، فإنه سيفعل ذلك كما فعل في كل تصرفاته في الحياة. كما أشار إلى أنه إذا تم إختيار شخص آخر، سيدعم ذلك أيضاً”.

ويتوقع أن يصل لينين مورينو إلى العاصمة الإكوادورية، كيتو، الثلاثاء 27 سبتمبر/أيلول الجاري.

يذكر أن حزب اليانزا باييس الحاكم سوف يعقد مؤتمره الوطني في 1 أكتوبر/تشرين الأول في كيتو. وسوف يحدد المؤتمر ترشيح الثنائي الحاكم في البلاد.

ومن المقرر تسجيل المرشحين للانتخابات العامة في الإكوادور، العام المقبل، في الفترة ما بين 19 أكتوبر/تشرين الأول، و18 نوفمبر/تشرين الثاني. على أن تجرى الانتخابات يوم 19 فبراير/شباط 2017.

وكان رئيس الإكوادور، رافائيل كوريا، أكد في وقت سابق، انه لن يشارك في الانتخابات الرئاسية عام 2017.

جدير بالذكر، أن لينين مورينو، نائب رئيس الإكوادور بين عامي 2007 و 2013، عمل على دعم الأشخاص ذوي الإعاقة، وهو قطاع من السكان كان منسيا في الإدارات السابقة.

وكان صاحب فكرة بعثة التضامن “مانويلا اسبيخو” وبرنامج “خواكين غاليغوس لارا” الذي يتضمن إجراءات لمساعدة الأشخاص ذوي الإعاقة والأمراض الكارثية.

وفي ديسمبر/كانون الأول 2013، قرر بان كي مون، تعيين مورينو، مبعوثا خاصا للأمين العام للأمم المتحدة المعني بالإعاقة والمعاقين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Show Buttons
Hide Buttons