ملكة جمال لبنان: 500 ألف دولار “طعم” لإستقطاب الفتيات

أن تصبحي ملكة جمال لبنان لا يعني فوزك باللقب لمدة عام أو الاحتفاظ بالتاج فحسب، بل حصولك على مبلغ مالي يتجاوز 500 ألف دولار، يضم شقة وسيارة ومجوهرات وملابس، بالإضافة إلى عدد من الرحلات داخل لبنان وخارجه. هذه الإغراءات لم تأتِ من الصدفة، إنما كـ”طعم” لإستقطاب أكبر عدد من الفتيات ودفعهن إلى المشاركة في المسابقة، وفق ما يقول رئيس اللجنة المنظمة لمسابقة ملكة جمال لبنان أنطوان مقصود.

ما قبل الحرب

بدأ حدث انتخاب ملكة جمال لبنان في العام 1939، لكنه لم يكن بالمستوى المطلوب، وفق مقصود. فإقتصر الحفل على سهرة في مطعم واختيار الملكة عشوائياً. وتوجت حينها، جملية خليل، كأول ملكة في لبنان.

ثم توقفت هذه المسابقة نحو 15 عاماً، لتعود مع انتخاب كوليت رياشي، وبالطريقة ذاتها في أوتيل في ضهور شوير. بعدها حصّل نقيب المراسلين الأجانب في لبنان، ريمون لوار، في أوائل الستينيات، على وكلات ملكات جمال العالم والكون. وجعل هذه المسابقة أكثر تنظيماً، من خلال تشكيل لجنة تحكيم، ضمت في تلك الحقبة، مسؤول لجنة مهرجانات بعلبك، عاصم الجسر وغيره من وجهاء المجتمع اللبناني.

BEIRUT, LEBANON:  Joelle Buhlock (C), adjusts her crown after being elected Miss Lebanon 1997 in Beirut late 25 October. The first and second runner-up are respectively Corinne Farhat (L) and Ghida Khoury (R). (Photo credit should read RAMZI HAIDAR/AFP/Getty Images)

وما زاد من ضخامة الحدث، حصول ملكة جمال لبنان العام 1970 جورجينا رزق، على لقب ملكة جمال الكون، العام 1971، وكانت المرة الأولى التي تفوز فيها لبنانية باللقب. عندها بدأ التفكير جدياً في أهمية المسابقة، ليس على الصعيد المحلي فحسب بل على الصعيد العالمي.

وفي العام 1976، إنتقلت إدارة مسابقة ملكة الجمال إلى رئيسها الحالي، أنطوان مقصود، الذي أصر على تنظيم المسابقة رغم دخول لبنان في الحرب الأهلية. ويوضح مقصود: “كنا نختار المكان والزمان المناسبين لإتمام الحفل. لم نفكر في المخاطر في ذلك الوقت. فالهم الوحيد كان نجاح المسابقة وانتخاب ملكة جمال للبنان”.

في حينها، كانت المسابقة تجري على مرحلتين، الأولى يتم فيها انتخاب ملكة جمال مع وصيفتين، لكل محافظة. أما الثانية، فتجتمع الفائزات في حفل لتتوج واحدة منهن كملكة للبنان. ويرى مقصود أن هذه الطريقة كانت تعتمد لإشراك جميع المناطق اللبنانية في المسابقة، نظراً لصعوبة التنقل بين المناطق في ذلك الوقت.

على الشاشة

في العام 1988 دخل الحفل مرحلة البث المباشر، بعد إبرام إتفاقية بين مقصود والمؤسسة اللبنانية للإرسال بحصرية البث. وتوجت، حينها، كوليت بولص، في حفل أقيم على مسبح “طبرجا بيتش”. ومنذ ذلك الوقت لم تتوقف المسابقة إلا في العام 2006، بسبب حرب تموز.

LEBANON-BEAUTY-PAGEANT

إلى جانب البث المباشر في يوم حفل التتويج، دخلت مسابقة ملكة جمال لبنان مرحلة تلفزيون الواقع، أي متابعة الحياة اليومية للفتيات مباشرة على الشاشة. لكن لم تستمر هذه المرحلة طويلاً. إذ كانت “من أفشل التجارب التى مرت بها مسابقة ملكة الجمال، في عامي 2003 و2004″، يقول مقصود، معتبراً أن مراقبة المرشحات يومياً، أضعفت من قيمة الحدث وأضفت نوعاً من الملل عند المشاهد.

شروط المشاركة

هذا الحدث الذي ينظم كل عام، يشرف عليه عدد من اللجان التي تجوب مختلف الجامعات، لاستلام طلبات الترشح إلى المسابقة. لكن هناك شروطاً محددة للمشاركة، أولها أن يكون عمر المتقدمة بين 18 و24 سنة، إضافة إلى المواصفات الجسدية المحددة مسبقاً.

ويوضح مقصود أن المعايير التي توضع، كالطول الذي لا يقل عن 170 سم، وحجم الصدر، والخصر والأرداف، ضرورية لاختيار ملكة جمال بمعايير محددة. ما يسهل اختيار الملكة في التصفيات النهائية. وهناك لجنة تختبر مستوى الثقافي لديهن قبل المشاركة في المرحلة النهائية.

438

وعن الأسئلة التي تطرح من قبل اللجنة خلال الحفل، والتي ينتقدها كثيرون معتبرين أنها أسئلة سطحية، يؤكد مقصود أن كل عضو من لجنة التحكيم يطرح سؤالاً معيناً من اختياره. وفي هذه المرحلة لا يمكن ضبط نوعية الأسئلة. أما الأسلوب الجديد المعتمد فهو السؤال الموحد. وهذا ما يحدد المستوى الثقافي للمرشحات، ويمنع الانتقادات والتأويلات.

وفي ما يخص لجنة التحكيم، يوضح مقصود أنها مؤلفة من متخصصين في مجالات محددة، تخولهم تقييم أداء المرشحات وإعطاء نتائج دقيقة وموضوعية. أما عن مسابقة ملكة جمال لبنان هذا العام، فيؤكد مقصود إتمام الإستعدادت للحفل، الذي سيقام أواخر شهر تشرين الأول. ومن المرجح أن ينظم في كازينو لبنان.

المصدر: المدن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Show Buttons
Hide Buttons