الثلاثاء , سبتمبر 19 2017
أطلقت الشرطة الغاز المسيل للدموع على المتظاهرين في شارلوت | تصوير: رويترز

إعلان حالة الطوارئ في شارلوت بسبب الاحتجاجات ضد عنف الشرطة الأمريكية

أكد حاكم ولاية كارولينا الشمالية الأمريكية، بات مكروري، على حسابة بموقع “تويتر” إعلان حالة الطوارئ في مدينة شارلوت بعد ليلة ثانية من الاحتجاجات ضد عنف الشرطة.

وقال بات مكروري، الأربعاء، أن إعلان حالة الطوارئ، بعدما شهدت شارلوت ليلة الثانية من المظاهرات احتجاجا على وفاة شخص من أصل أفريقي على أيدي الشرطة.

وكتب الحاكم بات مكروري على تويتر”لقد أعلنت حالة الطوارئ وبدأت الجهود الرامية إلى نشر الحرس الوطني ودوريات الطرق السريعة لمساعدة الشرطة المحلية في مدينة شارلوت”.

وشهدت ليلة الاحتجاجات الثانية إطلاق نار، وأصيب أحد المتظاهرين بجروح، وأعلنت السلطات المحلية تعرضه لإصابة على يد شخص مدني، مؤكدين عدم إصابته على يد الشرطة أثناء الاحتجاجات، وأشارت الى أنه في حالة حرجة في المستشفى بعد أن كانت أعلنت وفاته.

واصطف رجال شرطة مكافحة الشغب في الشوارع لمواجهة مئات المحتجين، وأطلقوا قنابل الغاز المسيل للدموع.

ونقلت وكالات الأنباء وشبكات التلفزيون مشاهد لعشرات من الناس في الشوارع، في مواجهة شرطة مكافحة الشغب، في حي أبتاون، قلب شارلوت.

وبدأت الاحتجاجات في شارلوت، الأربعاء، بعد التعرف على وفاة كيث لامونت سكوت، 43 عام، من أصل أفريقي، على أيدي الشرطة.

وقالت شرطة شارلوت أن سكوت “كان يحمل مسدسا وطلبت منه عدة مرات إلقاءه قبل إطلاق النار عليه”.

فيما نفى أقارب سكوت هذا الزعم، مؤكدين أنه كان يحمل كتابا.

يذكر أن حالة شارلوت هي الأحدث في سلسلة من اطلاق النار على أشخاص من أصل أفريقي على أيدي الشرطة الأمريكية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Show Buttons
Hide Buttons