الولايات المتحدة شنت في الثالث من أغسطس/آب 2016 غارات جوية للدفاع عن مقاتلي المعارضة السورية

الوحدة الشعبية الأردني يطالب الحكومة بالانسحاب من التحالف الدولي لمحاربة داعش

توقف المكتب السياسي لحزب الوحدة الشعبية الديمقراطي الأردني أمام العدوان الأمريكي على الجيش العربي السوري ليلة السبت 17 سبتمبر/أيلول الجاري، والذي أدى إلى استشهاد ما يقارب ال80 جندياً من الجيش السوري، ما أدى إلى تعزيز الحضور العسكري لتنظيم داعش في تلك المنطقة.

واعتبر المكتب السياسي للحزب، في بيان له، الأحد 18 سبتمبر/أيلول الجاري، أن هذا العدوان الأمريكي يدلل على أن التحالف الدولي الذي أنشأته أمريكا يهدف في الأساس لتقويض الدولة الوطنية السورية وضرب وحدة الأراضي السورية، وليس كما يدعي الأمريكان بأنه يهدف لمحاربة الإرهاب.

وشدد الحزب على أن المعركة في سورية أصبحت واضحة في ظل التدخل الأمريكي والصهيوني لصالح ما يسمى بالمعارضة السورية في مواجهة الجيش العربي السوري.

وأدان المكتب السياسي لحزب الوحدة الشعبية هذا العدوان الأمريكي الغاشم والذي يستهدف الجيش العربي السوري والدولة الوطنية السورية، كما طالب الحكومة الأردنية بالانسحاب من التحالف الدولي بعد أن تبين زيف إدعاءات هذا التحالف بأنه يعمل على محاربة داعش، بحسب البيان.

وكان التحالف الدولي، أعلن في وقت لاحق إن مقاتلاته شنت غارات على خطوط إمداد تنظيم “داعش” قرب دير الزور. نافياً أن يكون قد تعمد استهداف مواقع الجيش السوري، قائلا إن “القصف قد يكون عن طريق الخطأ”، وأعلن أنه علق ضرباته الجوية قرب دير الزور. فيما أكدت مصادر عسكرية روسية وسورية أن مقاتلات أمريكية قصفت مواقع للجيش السوري في دير الزور ما أسفر عن سقوط عشرات القتلى في صفوفه ومكن”داعش” من السيطرة على جبل ثردة بمحيط مطار المدينة.

يشار إلى أن الولايات المتحدة كانت قد شنت في الثالث من أغسطس/آب الماضي غارات جوية للدفاع عن مقاتلي المعارضة السورية الذين دربهم الجيش الأمريكي في مواجهة أي جهة كانت بما في ذلك القوات المسلحة السورية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Show Buttons
Hide Buttons