الولايات المتحدة شنت في الثالث من أغسطس/آب 2016 غارات جوية للدفاع عن مقاتلي المعارضة السورية

«الشعبية»: «الهجوم الأمريكي» على الجيش السوري حماية صريحة لقوات «داعش»

أدانت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين الغارات الأمريكية على مواقع الجيش العربي السوري على أطراف مدينة دير الزور، واعتبرت هذه الجريمة البشعة تظهيراً للتورط الأمريكي منذ بدء الأزمة السورية ومشاركة في الجرائم التي ارتكبتها ولا تزال الجماعات الإرهابية بحق الشعب العربي السوري ومقدراته.

وأكدت الجبهة في تصريح صحفي لها، الأحد 18 سبتمبر/أيول الجاري، على أن هذه الجريمة تكشف القناع الزائف للإدارة الأمريكية وأكاذيب التحالف باستهدافه الجماعات الإرهابية التي هي بالأساس من صناعته وأداة تنفيذ مخططاته المعادية، بما فيها مخطط تدمير سوريا الوطن والدولة والجيش ودورها القومي، بحسب التصريح.

واعتبرت الجبهة أنّ هذا الهجوم الأمريكي على ثكنات الجيش العربي السوري كان حماية صريحة لقوات “داعش” الإرهابية أمام تقدّم الجيش العربي السوري، ومحاولة بائسة لمنع تقدّمه إلى معقل هذا التنظيم الإرهابي في دير الزور.

وجددت الجبهة الشعبية موقفها وموقف الشعب الفلسطيني بالتضامن الكامل والوقوف إلى جانب الشعب العربي السوري وقواته الباسلة في مواجهة العدوان الأمريكي الغادر، وعلى ثقتها الكاملة بأن سوريا ستنتصر على كل اعدائها.

وختمت الجبهة تصريحها، بتوجيه خالص تعازيها للشعب العربي السوري وإلى حكومته وجيشه الباسل، وإلى عوائل الشهداء الذين ارتقوا دفاعاً عن سوريا العربية الموحّدة.

وكان التحالف الدولي، أعلن في وقت لاحق إن مقاتلاته شنت غارات على خطوط إمداد تنظيم “داعش” قرب دير الزور. نافياً أن يكون قد تعمد استهداف مواقع الجيش السوري، قائلا إن “القصف قد يكون عن طريق الخطأ”، وأعلن أنه علق ضرباته الجوية قرب دير الزور. فيما أكدت مصادر عسكرية روسية وسورية أن مقاتلات أمريكية قصفت مواقع للجيش السوري في دير الزور ما أسفر عن سقوط عشرات القتلى في صفوفه ومكن”داعش” من السيطرة على جبل ثردة بمحيط مطار المدينة.

يشار إلى أن الولايات المتحدة كانت قد شنت في الثالث من أغسطس/آب الماضي غارات جوية للدفاع عن مقاتلي المعارضة السورية الذين دربهم الجيش الأمريكي في مواجهة أي جهة كانت بما في ذلك القوات المسلحة السورية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Show Buttons
Hide Buttons