الالاف يتظاهرون ضد رئيس الوزراء الكسيس تسيبراس في سالونيك، 10 سبتمبر/أيلول 2016

في تظاهرة لجبهة النضال العمالي في اليونان: إما نحن أو الاحتكارات

نظمت جبهة النضال العمالي “بامِه” في اليونان،  تظاهرة ومسيرة ضخمة في مركز مدينة سالونيك بمناسبة افتتاح معرض سالونيك، السبت 10 سبتمبر/أيلول الجاري.

وشارك في التظاهرة التي اتسمت بالجماهيرية، عدة آلاف من العمال والعاطلين عن العمل، والشباب والمتقاعدين، والذين واصلوا مسيرتهم إلى مركز المؤتمرات، حيث تواجد رئيس وزراء الحكومة “اليسارية” ألِكسيس تسيبراس، تحت حراسة تشكيلات قوية من الشرطة (تجاوز مجموعها الـ5000) إلى جانب هياكل عوائق خاصة لمنع اقتراب المتظاهرين. حيث بقي المتظاهرون هناك لبعض الوقت مرددين الشعارات، في حين واصلت المسيرة طوفان شوارع مركز المدينة.

وكان مضمون الرسالة التي أرسلها آلاف العمال، وصغار المزارعين والنساء وصغار الكسبة والشباب من سالونيك ومحافظات مقدونيا وثِساليِّا، الذين أثبتوا “حضورهم” في المسيرة بعد دعوة من الحركة العمالية ذات التوجه الطبقي يقول: “لا لأي توافق مع الفقر والبؤس. علينا بالإنتظام والنضال لإسقاط الرأسمالية”.

وقال ليونيذاس ستوليذيس، عضو السكرتارية التنفيذية في جبهة النضال العمالي “بامِه”، أثناء كلمة التحرك المركزية: “إلى جانب حلفائنا المزارعين وصغار الكسبة والطلاب، نرسل دعوة لتنظيم النضال في كل مواقع وقطاعات العمل، وكل قرية وحي وكلية جامعية. لا لأي توافق مع الفقر وحياة البؤس. علينا بالإنتظام والنضال لإسقاط الرأسمالية، إن شعارنا هو: إما نحن أو الاحتكارات. ما من حل آخر”.

Arrow
Arrow
Slider

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Show Buttons
Hide Buttons