مجلس الأمن - أرشيفية

مجلس الأمن: 450 مراقب لدعم تنفيذ اتفاقات السلام بين الحكومة الكولومبية وفارك

وافق مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، بالاجماع، الثلاثاء 13 سبتمبر/أيلول الجاري، على تفاصيل مهمة الأمم المتحدة لدعم تنفيذ اتفاقات السلام بين الحكومة الكولومبية والقوات المسلحة الثورية الكولومبية (فارك).

وأصدر المجلس قرارا بالموافقة على خطة قدمها الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، لنشر 450 من مراقبي الأمم المتحدة في 40 موقعا في مختلف أنحاء البلاد.

وأشار نص مجلس الأمن عن تأييده لاقتراح الأمين العام للأمم المتحدة من قبل الحكومة الكولومبية بتحمل تكلفة المرافق والخدمات التي سيتم استخدامها بشكل مشترك من قبل الموظفين الدوليين والوطنيين.

وقال السفير الكولومبي لدى الامم المتحدة، ماريا إيما ميخيا، تعليقا على قرار مجلس الأمن، “دفعة لعملية السلام التي يقوم بها الحكومة والجيش الشعبي”.

فيما أعرب سفير بريطانيا لدى الامم المتحدة، ماثيو رايكروفت، عن تهانيه للحكومة الكولومبية على اتفاق السلام.

من ناحية أخرى، قال ممثل فرنسا، فرانسوا ديلاتر، أن وثيقة دعم السلام في كولومبيا “علامة فارقة”، مضيفاً، هذ خطوة هامة لانهاء 50 عاما من الصراع.

جدير بالذكر، فبعد ما يقرب من أربع سنوات من المفاوضات السرية في هافانا، توصلت حكومة كولومبيا والقوات المسلحة الثورية الكولومبية، في نهاية المفاوضات الى اتفاق السلام  في 28 أغسطس/آب الماضي. ويسعى الاتفاق لإنهاء النزاع المسلح الذي استمر بين الحكومة الكولومبية، والجيش الشعبي، لأكثر من نصف قرن، وقتل فيها أكثر من 260 ألف شخص، بالإضافة الى 45 ألف شخص في عداد المفقودين، و6.8 مليون نازح.

يذكر أن مجلس الأمن، اعتمد، في شهر يناير/كانون الثاني الماضي، إنشاء بعثة للأمم المتحدة من شأنها مراقبة وقف إطلاق النار.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Show Buttons
Hide Buttons