سياج شائك على الحدود المجرية الصربية

لوكسمبرج تطالب بطرد المجر من الاتحاد الأوروبي

دعا وزير خارجية لوكسمبرج، جان اسيلبورن، إلى طرد المجر من الاتحاد الأوروبى بسبب نهجها العدائى بشكل متزايد إزاء اللاجئين.

وقد طلب اسيلبورن، وقف المجر (هنغاريا) أو حتى طردها من الاتحاد الأوروبي (EU) لـ “الانتهاك الصارخ” للقيم الديمقراطية الأوروبية.

وقال وزير خارجية لوكسمبرج في مقابلة نشرتها صحيفة دي فيلت الألمانية “الذي يقيم الأسلاك الشائكة ضد لاجئي الحرب، ومن يخالف حرية الصحافة واستقلال القضاء يجب طرد من الاتحاد الأوروبي مؤقتا أو حتى الأبد”. مضيفا أن “المجر ليست بعيدة عن إعطاء أوامر إطلاق النار على اللاجئين”.

ويذكر أنه من غير المتوقع استبعاد دولة عضو في الاتحاد الأوروبي، حيث يتطلب ذلك إجماع الدول الأعضاء، مما يجعل من الصعب جدا تطبيق ما طالب به اسيلبورن.

وفي رد فعل سريع أصدر بيتر سيرتو وزير خارجية المجر، بياناً، وصف فيه تصريحات نظيره بأنها “محبطه، وتعبر عن الغرور”.

وقال سيرتو أن بلاده “تعمل بلا كلل للدفاع عن  أمن أوروبا”. مضيفاً، “أن المواطنين المجريين هم الوحيدون الذين يمكن أن يقررو طريقة حياتهم، لا البيروقراطيين في بروكسل أو وزير خارجية لوكسمبورج”.

يحدث هذا الموقف في سياق الاجتماعات التي تهدف الى اعادة اطلاق الاتحاد الاوروبي بعد تصويت بريكست المفاجئ في 23 يونيو/حزيران، ووسط الازمات العديدة التي يواجهها الاتحاد. والتي يبدأ أولها الجمعة 16 سبتمبر/أيلول الجاري، في براتيسلافا.

وهنغاريا اجراء استفتاء على 2 أكتوبر حيث نظام الحصص في الاتحاد الأوروبي سيقرر لإعادة توطين اللاجئين، والذي رفض من قبل رئيس وزراء هذا البلد.

يذكر أن بودابست قامت قبل عام ببناء سياج على حدودها الجنوبية، المتاخمة مع صربيا وكرواتيا، لوقف الآلاف من اللاجئين القادمين يوميا الى البلاد، للمضي قدما نحو النمسا وألمانيا والسويد.

وكانت قد انتقدت الحكومة المحافظة، برئاسة فيكتور اوربان، منذ عام 2010، لقيامها بالحد من حرية الصحافة واستقلال القضاء، مع سلسلة من التدابير المعتمدة في البرلمان.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Show Buttons
Hide Buttons