موريسيو ماكري رئيس الأرجنتين، وزوجتة.

رئيسة الأرجنتين السابقة تتهم حكومة ماكري بملاحقة من لا يستطيعون الدفاع عن أنفسهم

اتهمت رئيسة الأرجنتين السابقة، كريستينا فرنانديز، حكومة الرئيس موريسيو ماكري بـ “ملاحقة ومهاجمة أولئك الذين ليسوا ولا يستطيعون الدفاع عن أنفسهم”.

وقالت فرنانديز عبر حسابها بموقع تويتر، “أن الحكومة تقوم في محاولة لتغطية الكارثة الاقتصادية الآخذة في الازدياد، تهاجم أولئك الذين لم يعد، ولا يمكن حتى الدفاع عن أنفسهم”.

يذكر أن رئيسة الأرجنتين السابقة التي تركت المنصب في ديسمبر كانون الأول بعد ثمانية أعوام في السلطة، تواجه تهمة غسل الأموال واختلاس أموال كانت مخصصة لأعمال عامة، وهي القضية المتهم فيها أيضاً زوجها الراحل والرئيس السابق نيستور كيرشنر.

جدير بالذكر أن السياسات النيوليبرالية التي فرضها موريسيو ماكري، رفع أسعار الفائدة على الكهرباء والغاز، موجة من تسريح العمال، وتحرير الأسعار وغيرها منذ ديسمبر/كانون الأول 2015 أثرت بشكل واضح على نوعية حياة الطبقات الفقيرة في المجتمع الأرجنتيني.

ووفقا لبعض الدراسات، منذ توليه منصبه، خلقت الحكومة بين 4.5 و 5 ملايين من الفقراء الجدد في جميع أنحاء البلاد. حيث أثرت الزيادة الحادة في أسعار المواد الغذائية الناتجة عن تخفيض قيمة العملة على المواطنون ذوي الدخل المنخفض.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Show Buttons
Hide Buttons