دارين سيلس

وفاة زعيم الاحتجاجات ضد انتهاكات الشرطة الأمريكية بطلق ناري

عثر على الناشط الأفروأمريكي “دارين سيلس” الذي يبلغ من العمر 29 عاما، والذي برز على الساحة الأمريكية في الاحتجاجات التي شهدتها البلاد، بعد قتل الشرطة لمايكل براون، ميتا في سيارة محترقة في ضاحية سانت لويس.

وقالت الشرطة، الاربعاء 7 سبتمبر/أيلول الجاري، ان رجال المباحث في ولاية ميسوري لم تحدد الدافع، أو تحدد أي من شهود في التحقيق في وفاة الرجل الذي قاد الاحتجاجات في مدينة فيرغسون في العام 2014 بعد مقتل مايكل براون على يد الشرطة الأمريكية.

وقالت شرطة مقاطعة “سانت لويس” في بيان لها “انها وجدت زعيم الاحتجاج دارين سيلس (29 عاما) مقتول بالرصاص داخل سيارة محترقة في قرية ريفر، حوالي خمسة أميال شرق فيرغسون، في وقت مبكر من يوم الثلاثاء.

يذكر أن ضاحية فيرغسون، وسانت لويس، اكتسبت اهتماما وطنيا بسبب أعمال الشغب بعد اطلاق النار في أغسطس/آب 2014 على مايكل براون، وهو أعزل أسود بالغ من العمر 18 عاما، من قبل ضابط الشرطة الأبيض دارين ويلسون. وكانت معظم الاحتجاجات سلمية، فيما اندلع العنف عندما قررت هيئة محلفين كبرى عدم توجيه اتهامات ضد ويلسون.

وكانت الشرطة تلقت اتصال من الضاحية الشمالية، لمساعدة السلطات المحلية على إخماد الحريق، ووجدت الشرطة “دارين” داخل السيارة. وقالت الشرطة انه تعرض لطلق ناري.

فيما تم العثور على سيارة “دارين” في شارع سكني كبير، على مسافة قصيرة من شمال نهر بارك والمسيسيبي.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Show Buttons
Hide Buttons