موريسيو فونيس، رئيس السلفادور السابق

قرار في نيكارغوا باللجوء السياسي لرئيس السلفادور السابق

نشرت وزارة خارجية نيكاراغوا في الجريدة الرسمية قرارا منح رئيس نيكاراغوا دانيال أورتيغا، حق اللجوء السياسي لمدة عامين لرئيس السلفادور السابق، موريسيو فونيس.

ووفقا للجريدة الرسمية الصادرة عن وزارة الخارجية في نيكاراغوا، الثلاثاء 6 سبتمبر/أيلول الجاري، فقد تم منح اللجوء السياسي لفونيس، وزوجته، آدا ميتشل جوزمان وأبنائه الثلاثة، موريسيو، كارلوس ودييجو.

وفيما يتعلق بالقرار، قال أورتيغا أن دستور البلاد “يعطي حق اللجوء إلى اللاجئين السياسيين وإيواء هؤلاء الذين يقاتلون من أجل الديمقراطية والسلام والعدالة وحقوق الإنسان”.

كان فونيس، الذي كان رئيسا للسلفادور فيما بين عامي 2014-2009، قد أكد عبر حسابة على “تويتر” أن حياته في خطر. وأشار الرئيس السابق الى محاكمته واصفاً إيها بـ “الاضطهاد السياسي” بهدف ملاحقته.

يذكر أن موريسيو فونيس، تولى رئاسة حكومة جمهورية السلفادور اعتبارا من 1 يونيو/حزيران 2009 إلى 1 يونيو/حزيران 2014. وتحقق معه النيابة في السلفادور بتهمة الإثراء غير المشروع وغسل الأموال، وهي العملية التي تبرز من الدعاوى المدنية التي أمرت بها المحكمة العليا بسبب مبلغ 728 ألف دولار من الدخل أخفق الزوجان في الكشف عن مصدرها بشكل صحيح.

وكان فونيس أول حاكم يتولى السلطة بدعم من حزب جبهة فارابوندو مارتي للتحرير الوطني (الجبهة). ويعد فونيس، وهو صحفي سابق، أول رئيس يساري في ذلك البلد الواقع في امريكا الوسطى، بعد الحرب الأهلية التي دارت فيما بين عامي 1992-1982.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Show Buttons
Hide Buttons