الرئيس البرازيلي المؤقت ميشال تامر وزوجته

«رئيس البرازيل المؤقت» يصف مؤيدي روسيف بـ«الحيوانات المفترسة»

وصف الرئيس البرازيلي المؤقت، ميشال تامر، السبت 3 سبتمبر/أيلول الجاري، أن الاحتجاجات التي تشهدها البرازيل ضد إقالة ديلما روسيف من منصبها الرئاسي بالضئيلة.

وفي تصريح له خلال حضوره لقمة العشرين المنعقدة في مدينة هانغتشو الصينية، قال تامر “هذه مجموعات صغيرة، ليس لدي بيانات رقمية، ولكنها تتراوح بين 40، 50، 100 شخص. لا شيء أكثر من ذلك”، فيما وصف المتظاهرين ، بالـ “الحيوانات المفترسة”، وأضاف أنه “على الرغم من الاعتراف بالطابع الديمقراطي للاحتجاج، إلا انه لا بد من الهدوء”.

في ذات السياق، لا تزال ساو باولو في اليوم الخامس على التوالي مسرحاً لمسيرات ضد الحكومة، ودعم روسيف، والتي شهدت اشتباكات مع الشرطة العسكرية. فيما شهدت عديد المدن البرازيلية مظاهرات منددة بإقالة روسيف في “ريو دي جانيرو”، و”برازيليا” و”بيلو هوريزونتي” و”بورتو أليغري”. ومن المتوقع أن تستمر الاحتجاجات، الأحد، في شارع وباوليستا، في أعقاب الشعلة البارالمبية.

يذكر أن مجلس الشيوخ البرازيلي عزل مؤخراً الرئيسة البرازيلية ديلما روسيف، بعد تعطيلها مؤقتا عن ممارسة مهام عملها في مايو/آيار الماضي بسبب اتهامات بتلاعب روسيف في أرقام الموازنة العامة لإخفاء العجز المالي، وهو ما رفضته روسيف، ويحتج عليه مؤيدي حكومة حزب العمال باعتباره “انقلاب برلماني”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Show Buttons
Hide Buttons