نيكولاس مادورو وسط حشد لمؤيديه، كاراكاس-1 سبتمبر/أيلول2016

نيكولاس مادورو يؤكد على فشل المعارضة في الإطاحه به

رداً على مسيرة “إحتلال كاركاس” التي دعت إليها المعارضة اليمينية التي يتزعمها ائتلاف طاولة الوحدة الديمقراطية، من أجل إجراء الاستفتاء ضد مادورو قبل نهاية العام 2016، احتشد آلاف الفنزويليين في شوارع كاراكاس الرئيسية للتعبير عن دعمهم للحكومة التي يترأسها الرئيس نيكولاس مادورو.

ونظم أعضاء وأنصار الحزب الاشتراكي الموحد الفنزويلي وقفة احتجاجية في ساحة فنزويلا، للتعبير عن رفضهم القاطع لتدخل منظمة الدول الأمريكية وحكومة الولايات المتحدة في الشؤون الداخلية للبلاد.

وفي إشارة لفشل مسيرة طاولة الوحدة الديمقراطية التي شارك فيها عدد قليل من المواطنيين مقارنة مع “المد الأحمر” الذي أحاط بالعاصمة كراكاس، قال الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو “انهم فشلوا مرة أخرى .. الفوز ملك للشعب، والسلام، الثورة”.

وكان مادورو البالغ من العمر 53 عاما، أشار في وقت سابق الى انقلاب تحاول المعارضة القيام، على غرار محاولة عام 2002 مع سلفه هوغو شافيز. ونتيجة لذلك، تدفق الآلاف من أنصار الحكومة أيضا إلى شوارع كراكاس للدفاع عن الثورة البوليفارية.

وكانت قوى اليمين، المجتمعة تحت زعامة ائتلاف طاولة الوحدة الديمقراطية، قالوا أنهم يأملون جمع مليون شخص في مسيرات في أنحاء العاصمة للتعبير عن غضبهم من الرئيس مادورو والأزمة الاقتصادية في فنزويلا.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Show Buttons
Hide Buttons