انتحار تاريخي- ما تيسر من حكم السيسي

بعد كتابه “جمهوركية آل مبارك.. صعود وانهيار سيناريو التوريث” ، وكتاب “خيانات الإخوان المسلمين..فقة التلوّن” صدر عن دار الثقافة الجديدة، كتاب “انتحار تاريخي-ما تيسر من حكم السيسي” للكاتب الصحفي محمد طعيمة، وقد أهدى طعيمة هذا الكتاب  لـ”شهداء رووا بدمائهم حدود وميادين ومعتقلات مصر، أملاً في غد أجمل”.

من الكتاب :

مشكلة السيسي، أنه ما زال بذات نفسية القناص، رجل المخابرات، وهي في مجاله.. بطولة تُقدس، لأنه يتعامل مع نوعية بشر واحدة.. عدو، له ولنا، مهمته تدميره. لم يعي بعد أنه انتقل إلى فضاء عام مختلف، قانونه الطبيعي.. التعدد، الاختلاف، حتى حول القضايا المصيرية، وأن هذا لا يعني «العداوة»، ما دمنا ملتزمين بقاعدة أن لنا وطنا واحدا، ننتمي إليه، ونخضع «كلنا» لقوانينه. ولم يستوعب بعد أننا نمر بمرحلة تاريخية مختلفة، متقلبة، يُعاد فيها تشكيل الفضاء العام، وفق قواعد جديدة، وتنوع مفتوح، لم يعد يقبل بأن يُحكم بذات الأدوات القديمة.


يحلم السيسي بأن ينظر له التاريخ كالتجربة الثالثة للدولة المصرية الحديثة، الأكثر نضجا من محمد علي وجمال عبد الناصر. لا يعيب الأخير سوى غياب الحياة السياسية عن عصره، فحتى ما كان يوصف بـ «غزواته الخارجية»، في أفريقيا واليمن، أعيد الاعتبار لها. مشكلته أنه كان يعمل «لـ».. وليس «بـ» الشعب، لهذا كان انقلاب السادات سهلا على تجربته.


عولت مثل كثيرين على رجل الدولة الآتي من مدرسة الوطنية المصرية، ينهض «بـ» طاقات شعبه لتنطلق، وينسق بينها، وفق دستور ما بعد «30 يناير، 25 يونيو».. «عيش، حرية، كرامة إنسانية»، وانتخبت حمدين صباحي كي لا يأتي السيسي إلهاً، فلم يعد جائزاً أن نقبل بالتنمية والبناء بدون حريات، فتجربة ناصر تقول إن ما نبنيه لن يدوم.. ما لم تطلق حرية المصري نفسه، انتهى عصر هذه النوعية من الزعماء، خلصت في زمنها.


وحتى في سياق «الاستبداد»، هناك فارق نوعي وكمي بين عهدين مثل عبد الناصر ومبارك، ولدينا مقالان لقطبين متنافرين، فهمي هويدي ومحمد السيد السعيد، للفارق بين منظومتي أمن العصرين، هو «العقيدة»: خدمة الشعب.. مش ركوبه. مثلاً، ترصد شهرية مجلة الشرطة الستينية انتهاكات جهازها، ومن ضبطها وشهد عليها هم عناصرها، بالطبع هي لا تشير، مطلقا، لملف الانتهاكات السياسية، التي تظل جريمة. شرطة السيسي فاقت كل ما سبقها وحشية.
لا أعرف أحداً من «الكتلة النشطة»، ممن راهنوا على السيسي لم يخب أمله فيه. «الكتلة النشطة».. بدونها لن ينجح، مهما فعل خارجياً، فهي المؤهلة للتفكير خارج الصندوق، وتوجيه «العامة»، وتطويرهم. لن تفيده «الكنبة»، لأنها حين الصدام ستلتزم مقاعدها، وهي أصلا تربت على أن تنتظر من يفكر ويفعل لها.


لن يصبح السيسي التجربة الثالثة، الأنضج، في تاريخنا، ما لم يخلع نفسية المقاتل و«العدو»، الذي عليه قتله. وينضبط، كرجل دولة، بتعددية الفضاء العام، ويدرك أن مخالفيه، حتى أكثرهم شططاً، والألتراس، حتى أكثرهم تمردا، هم من كلف وطنيا، من قبل أن يموت من أجلهم، ومُكلف الآن بأن يغادر تاريخه «النفسي» السابق، ليجذبهم إلى مشروعه، إن كان لديه مشروع.

 

الكتاب: انتحار تاريخي- ما تيسر من حكم السيسي
تأليف: محمد طعيمة
الناشر: إصدارات دار الثقافة الجديدة

Show Buttons
Hide Buttons